The Policy Initiative

  • eng
    • share
  • subscribe to our mailing list
    By subscribing to our mailing list you will be kept in the know of all our projects, activities and resources
    Thank you for subscribing to our mailing list.
03.30.22

كيف تعيد المساعدات الحكومية تنشيط قنوات الزبائنية البلدية

وسيم مكتبي,
سامي زغيب,
سامي عطا الله

دفعت الأزمة المالية وتداعيات الجائحة في لبنان بأكثر من ٧٠٪ من السكان إلى الفقر. ورغم ذلك، فإن المخطط الوطني الرسمي الوحيد للتصدي للفقر يقتصر على وزارة الشؤون الاجتماعية من خلال البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقرًا. وقد أدى ذلك إلى ارتفاع تسجيل طلبات المساعدة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية على منصة IMPACT  بمقدار ثلاثة أضعاف بين شهري نيسان وأيار من العام ٢٠٢٠، مقارنةً بأرقام مقدمي طلبات المساعدة ضمن البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقرًا بين عامي ٢٠١٢ و٢٠١٥ مجتمعَيْن. 
في هذا الموجز، حشدنا البيانات من منصة IMPACT وهي أول منصة للحكومة الإلكترونية في لبنان التي تتيح الوصول إلى المسائل المتعلقة بالحوكمة على المستويين المركزي والمحلي، لدراسة سلوك البلديات في مسألة تسجيل الأسر الأكثر فقرًا للحصول على المساعدة المالية. ووجدنا أن البلديات التي تقودها الأحزاب التقليدية قدّمت عددًا أكبر من طلبات المساعدة من البلديات التي تقودها العائلات أو جهات مستقلة، مع تفاوت في النسب. وقد يشير ذلك إلى أن البلديات التي تترأسها الأحزاب السياسية لربما بالغت في تقريرها عن حالات الاستضعاف لغايات زبائنية.

 
التوجهات الزبائنية في طلبات المساعدة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية
بين شهر نيسان من العام ٢٠٢٠ وشهر نيسان من العام ٢٠٢١، قدمت البلديات ٤٦٨،٦٦٢ طلبًا لدى وزارة الشؤون الاجتماعية وقد سُجّلت بمعظمها (٩٩٪) بين شهري نيسان وأيار من العام ٢٠٢٠، أي قبل تعليق حملة تسجيل طلبات المساعدة في هذا الشهر.1 وفي حين أن هذا الرقم مقلق للغاية، فهو أيضًا نتيجة مزدوجة للأزمتين المالية والصحية، وقد أظهر تحليلنا للبيانات المتوفرة على منصة IMPACT وجود استخدام مفرط لاستمارة المساعدات من قبل البلديات، وبشكل خاص تلك التي تسيطر عليها الأحزاب السياسية التقليدية، ما يشير إلى أن الأحزاب الحاكمة لم تكتفِ بحشد شبكات المساعدة الاجتماعية غير الرسمية، بل قدمت أيضًا طلبات المساعدة لغايات زبائنية. 
فإذا تعمّقنا بالنظر في نشاطات ١،٠٠٢ بلدية على منصة IMPACT، نرى أن نسبة طلبات المساعدة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية قد بلغت ما لا يقل عن ٩٠٪ من مجموع طلباتها على مستوى ١٥٨ بلدية. ورغم أن نسبة البلديات الخاضعة لسيطرة الأحزاب التقليدية تبلغ ٤١٪، فهي تحتسب ٥٩٪ من طلبات المساعدة المقدمة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية (الصورة ١).

تداعيات الانتماءات السياسية للبلديات على طلبات المساعدة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية
يتخطى عدد الطلبات التي تقدمها البلديات التابعة للأحزاب السياسية التقليدية، في المعدل وبشكل كبير، العدد الذي تقدمه البلديات التي تقودها العائلات أو جهات مستقلة. وتنطبق هذه النتيجة أيضًا عندما يؤخذ في عين الاعتبار السكان المسجلين، ومستوى التنمية، والخصائص الجغرافية 2. وعندما ننظر إلى الأحزاب السياسية منفردةً، يبرز اثنين منها: حزب الله وحركة أمل. وبالفعل، فإن البلديات الخاضعة لهما تقدم بشكل واضح عددًا أكبر من طلبات المساعدة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية لكل نسمة، من البلديات التي تقودها العائلات والجهات المستقلة 3. أما تأثير الأحزاب الأخرى – أي تيار المستقبل، والتيار الوطني الحر، والقوات اللبنانية – على طلبات المساعدة المقدمة لدى وزارة الشؤون الاجتماعية فهو بعيد من أن يكون ملحوظًا. وقد يعود ذلك إلى كون حزب الله وحركة أمل أكثر تنظيماً من باقي الأحزاب، ما يمنحهما شبكات تواصل أوسع وأكثر مباشرة مع مكوناتهما.
ومع اقتراب إطلاق أكبر برنامجين في لبنان لشبكة الأمان الاجتماعي، أي شبكة الأمان الاجتماعي للطوارئ وبرنامج التحويلات النقدية ذي التغطية الواسعة (المعروف ببرنامج الدعم)، تقترب أيضًا الانتخابات النيابية حيث تتطلع الأحزاب إلى تعبئة مواردها. ونظرًا لما تظهره نتائج هذا الموجز من أرجحية قيام البلديات الخاضعة للأحزاب السياسية بالمبالغة في التبليغ عن حالات الاستضعاف مقارنةً بالبلديات التي تقودها العائلات أو جهات مستقلة، بات من للضروري إبعاد برامج المساعدة عن سطوة الأحزاب. فبدون هذه الخطوة، سيتمّ استخدام كل برنامج معني بالحماية الاجتماعية لإعادة إنعاش علاقة الزبون والعميل التي لطالما بنتها النخبة السياسية مع مكوناتها. 



الصورة ١: حصة البلديات وتقسيم الطلبات ضمن البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقرًا بحسب الانتماءات السياسية للبلديات
الصورة ١: حصة البلديات وتقسيم الطلبات ضمن البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقرًا بحسب الانتماءات السياسية للبلديات




1  تم تعليق استمارات المساعدة الخاصة بوزارة الشؤون الاجتماعية يوم ١١ أيار ٢٠٢٠. يتضمن عدد الطلبات المقدمة أيضًا من قبل بلديات غير محددة (٤،٠٤٣)

2  النتائج ملحوظة بنسبة ٩٠٪ من مستوى الثقة.
3  النتائج ملحوظة بنسبة ٩٥٪ من مستوى الثقة

Related Output

view all

From the same author

view all

More periodicals

view all
Search
Back to top